فوائد وأضرار الإفراط في أكل اللحمة في عيد الأضحى


فوائد وأضرار الإفراط في أكل اللحمة في عيد الأضحى من أهم الأسئلة التي تهم الناس خصوصًا مع قرب عيد الأضحى، وزيادة كمية أكل اللحوم في العيد، وذلك بسبب قيام المواطنين بالذبح لإطعام الفقراء، وتكون الكمية الطبيعية التي ينبغي تناولها من اللحمة في حدود وجبة واحدة باليوم.

فوائد اللحمة في عيد الاضحي

تتمثل فوائد اللحوم في كونها تعطي الجسم المعادن التي يحتاجها لكي يبني خلايا الجسم ، ونوضح من خلال التالي:


اللحوم تعطي الجسم الطاقة التي يستطيع الشخص من خلال تلك الطاقة القيام بوظائفه المختلفة.
نحصل منها على القصدير، والجديد، وكذلك فيتامين ب 12.
تعمل على زيادة المناعة بالجسم، بواسطة  الكرات البيضاء.
تساعد على زيادة قوة تحمل الجلد للصدمات، وسرعة تكوين الخلايا من أجل التئام الجروح.

ما هي أضرار اللحمة؟

بالرغم من فوائد اللحمة إلا أنه توجد لها أضرار تؤثر على فاعلية الجسم، ونعرض ذلك من خلال ما يلي:
اللحمة تعمل على زيادة الكوليسترول، وهو ما يجعل الشخص يصاب بجلطة بالقلب.
كما أنه تقوم بزيادة الوزن عند الشخص حيث تزيد الدهون بالجسم.
يتعرض الشخص لأزمة قلبية، وذلك نتيجة تراكم الدهون في الأوعية التي توصل الدم إلى القلب مما يؤدي لحدوث الأزمة.

ما هو معدل تناول اللحوم؟

هناك نسبة محددة لوجود اللحوم بالجسم، ويجب أن لا تزيد النسبة عن ذلك، ونقوم بعرضها من خلال التالي:
يجب على الشخص أن يتواجد بجسمه حوالي 300 جرام من اللحمة.
إذا كان الشخص لديه مرض السكر تكون النسبة في حدود 100 جرام.
يتناول الفرد صدر الدجاج، حيث يحتوي على نسبة دهوك قليلة عن بقية أجزاء الدجاج.
كذلك يعتمد على لحوم البقر لما له من فوائد تتمثل في انخفاض الدهون، مع وجود القصدير بها، وهو يحتاجه الجسم لإنتاج الكرات الحمراء.

لابد للفرد أن يتجنب تناول الهمبرجر، وذلك لوجود به دهون كبيرة، والسعرات التي توجد به تزيد الكوليسترول بالدم.
يحرص الفرد على تناول أكتاف العجل، حيث يتواجد بها نسبة منخفضة من الدهون.
ينصح بتجنب تناول جلد الدجاج، وذلك لمنع تراكم الدهون في الأرداف، وهو ما يزيد من وزن الجسم، ويؤثر على الهرمونات التي تنتج بالجسم.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال