خارجية السودان تحذر من دعوات نشر قوات إقليمية



ردت وزارة خارجية السودان، مساء أمس الثلاثاء، ببيان شديد اللهجة رفضها وبشدة على دعوات نشر قوات أجنبية وإقليمية في البلاد، لحماية المدنيين من الحرب السادة داخلها، وحذرت من فعل ذلك دون رغبتها.

وقالت بالبيان: إنه ردا مننا على بيان الصادر من الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا (إيغاد)، في يوم الإثنين، نرفض دعوة نشر أي قوات أجنبية داخل أو على حدود البلاد "...

محذرة: بأن ذلك يعتبر عدم احترام لها من قبل منظمة إيجاد، وعدم تقدير لآراء ووجهات نظر دول الأعضاء، مما سوف يجعل الحكومة السودانية تعيد النظر والتفكير في تجديد عضويتها داخل المنظمة".

وكان قد اجتمعت "منظمة الإيغاد" الإثنين الماضي، من 8 دول المتواجدة بمنطقة أفريقيا وما حولها، في مقرها بأديس أبابا، لتوصل إلى حل النزاع والصراع في السودان.

وخلال الاجتماع دعت دول التكتل إلى قمة إقليمية لبحث والشاورما في نشر قوات جانبيه في السودان لحماية المدنيين من الصراعات القتالية هناك، والتي دامت على نحو 3 أشهر من بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

وخلال الاجتماع لم يحضر ممثلون الجيش السوداني وطاولة بشكل عام، اعتراضا منها على تواجود الرئيس الكيني "وليام بوتو " الذي يرئس لجنة المحادثات، مما دفعها لإصدار البيان السابق ذكره.

وكانت قد رفضت وزارة الخارجية السودانية بشدة قبل انعقاد الاجتماع ترؤس رئيس كينيا للجلسات «إيجاد، إيغاد»، بسبب ما أعلنته ب «عدم حياد» رئيس كينيا في الأزمة،

مع رفضها لتصريحات أبي أحمد الذي يدعو لاعتبار دولة السودان منطقة حجز طيران وحرب

لترد المنظمة باعربها عن أسفها لعدم حضور ممثل الحكومة السودانية.

لتدخل مصر وتدعو لاستضافة لقمة زعماء دول الجوار والسودان، لبحث سبل السلام وإنهاء بين الجيش وقوات التدخل.


إرسال تعليق

أحدث أقدم

نموذج الاتصال